الطنطورية – رواية من تأليف رضوى عاشور

رواية جميلة ومشوقة انتهيت من قرائتها في أسبوع،

تدور احداث الرواية في الفترة بين 1948 و 2000 وهي حكاية امرأة من قرية الطنطورة جنوب حيفا ، وترويها بطلة الرواية  (رقية) وتحكي فيها عن الاحداث التي مرت فيها منذ الترحيل في 1948 حتى تحرير الجنوب اللبناني في عام 2000 وتتبع الرواية حياتها وانتقالها من مدينة الى اخرى

تميزت الرواية بالشمولية في العرض فقد استعرضت واقع الحياة الفلسطينية بكافة نواحيها الاجتماعية والسياسية والاقتصادية في الفترات الزمنية المختلفة  حتى  ان القارئ سيجد أن المؤلفة قد أضافت الاهازيج الفلسطينية المعروفة في سياق الرواية

الشخصيات التي وجدت في الرواية تحاكي معظم فئات الشعب الفلسطيني في الشتات وفي الداخل وفي المخيمات وتوضح مدى معاناتهم المختلفة .

تسرد الرواية التاريخ الفلسطيني وتمزجه مع الشخصيات المتخيلة في الرواية وتجدها في بعض الاحيان تشارك في الاحداث التي حدثت بالفعل او تشارك مع شخصيات حقيقية.

تعرفت من خلال الرواية عن المذابح التي تعرضت لها القرية ومثيلاتها على أيدي الصهاينة في عام النكبة وكيف اجبروا النساء والاطفال على ترك القرية والتنقل من مكان الى مكان حتى استقروا في الضفة او عمان او سوريا او لبنان. أيضا تعرفت على المعاناة التي مروا بها أهل المخيمات في لبنان والتعرض للقتل والاضطهاد والتعذيب على يد الكتائب والقوات العميلة للصهاينة بالاضافة لتفاصيل عن مذبحة شاتيلا.

 

لي إختلاف بسيط مع الروائية بعرض بعض أبطال الرواية شاربين للخمر ولعرض بطلة الرواية مدخنة.

حوار مع المؤلفة عن الرواية منشور في جريدة المصري اليوم:

http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=270721

لمعرفة المزيد عن قرية الطنطورة : http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%86%D8%B7%D9%88%D8%B1%D8%A9%D8%8C_%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A7

Advertisements