الـدَهرُ ذو دُوَلٍ وَالمَوتُ ذوعِلَلٍ- أبو العتاهية

الـدَهرُ  ذو دُوَلٍ وَالمَوتُ ذوعِلَلٍ      وَالـمَرءُ ذو أَمَـلٍ وَالـناسُ أَشباهُ
وَلَـم  تَـزَل عِـبَرٌ فـيهِنَّ مُعتَبَرٌ      يَـجري  بِـها قَـدَرٌ وَاللَهُ أَجراهُ
يَـبكي وَيَضحَكُ ذو نَفسٍ مُصَرَّفَةٍ      وَالـلَهُ أَضـحَكَهُ وَالـلَهُ أَبـكاهُ
وَالـمُبتَلى فَـهُوَ الـمَهجورُ جانِبُهُ      وَالـناسُ حَيثُ يَكونُ المالُ وَالجاهُ
وَالـخَلقُ  مِن خَلقِ رَبّي قَد يُدَبِّرُهُ      كُـلٌّ فَـمُستَعبَدٌ وَالـلَهُ مَـولاهُ
طـوبـى لِـعَبدٍ لِـمَولاهُ إِنـابَتُهُ      قَـد فـازَ عَبدٌ مُنيبُ القَلبِ أَوّاهُ
يـا  بـائِعَ  الدينِ بِالدُنيا وَباطِلِها      تَـرضى  بِدينِكَ شَيئاً لَيسَ يَسواهُ
حَـتّى  مَتى  أَنتَ في لَهوٍ وَفي لَعِبٍ      وَالـمَوتُ  نَحوَكَ يَهوي فاغِراً فاهُ
مـا كُـلُّ مـا يَتَمَنّى المَرءُ يُدرِكُهُ      رُبَّ  اِمـرِئٍ حَـتفُهُ فـيما تَمَنّاهُ
إِنَّ الـمُنى لَـغُرورٌ ضِـلَّةً iiوَهَوىً      لَـعَلَّ حَتفَ اِمرِئٍ في الشَيءِ iiيَهواهُ
تَـغتَرُّ  لِـلجَهلِ  بِالدُنيا وَزُخرُفِها      إِنَّ الـشَقِيَّ لَـمَن غَـرَّتهُ دُنـياهُ
كَـأَنَّ حَـيّاً وَقَـد طالَت iiسَلامَتُهُ      قَد  صارَ في سَكَراتِ المَوتِ iiتَغشاهُ
وَالـناسُ فـي رَقدَةٍ عَمّا يُرادُ بِهِم      وَلِـلحَوادِثِ  تَـحريكٌ  iiوَإِنـباهُ
أَنصِف هُديتَ إِذا ما كُنتَ iiمُنتَصِفاً      لا  تَرضَ لِلناسِ شَيئاً لَستَ iiتَرضاهُ
يـا  رُبَّ  يَـومٍ أَتَت بُشراهُ مُقبِلَةً      ثُمَّ  اِستَحالَت بِصَوتِ النَعيِ iiبُشراهُ
لا تَـحقِرَنَّ مِـنَ المَعروفِ iiأَصغَرَهُ      أَحـسِن فَـعاقِبَةُ الإِحسانِ حُسناهُ
وَكُـلُّ  أَمـرٍ  لَـهُ لا بُـدَّ iiعاقِبَةٌ      وَخَـيرُ أَمـرِكَ مـا أَحمَدتَ iiعُقباهُ
تَـلهو وَلِلمَوتِ مُمسانا iiوَمُصبِحُنا      مَـن  لَم يُصَبِّحهُ وَجهُ المَوتِ مَسّاهُ
كَم مِن فَتىً قَد دَنَت لِلمَوتِ رِحلَتَهُ      وَخَـيرُ  زادِ الـفَتى لِلمَوتِ iiتَقواهُ
مـا أَقرَبَ المَوتَ في الدُنيا iiوَأَفظَعَهُ      وَمـا  أَمَـرَّ جَـنى الدُنيا iiوَأَحلاهُ
كَم  نافَسَ المَرءُ في شَيءٍ وَكايَدَ iiفي      هِ  الـناسَ  ثُـمَّ مَضى عَنهُ iiوَخَلّاهُ
بَـينا  الـشَفيقُ عَلى إِلفٍ يُسَرُّ بِهِ      إِذ  صـارَ  أَغـمَضَهُ يَوماً iiوَسَجّاهُ
يَـبكي  عَـلَيهِ قَـليلاً ثُمَّ iiيُخرِجُهُ      فَـيُمكِنُ  الأَرضَ  مِـنهُ ثُمَّ iiيَنساهُ
وَكُـلُّ  ذي أَجَـلٍ يَـوماً iiسَيَبلُغُهُ      وَكُـلُّ ذي عَـمَلٍ يَـوماً iiسَيَلقاهُ

How to Win Friends and Influence People, A Summary

Part One

الجزء الأول 

Fundamental Techniques in Handling People

القواعد الأساسية للتعامل مع الناس

  1. Don’t criticize, condemn or complain.

لا تنتقد، تشتكي أو تدين 

  1. Give honest and sincere appreciation.

2- إمنح تقدير صادق ومخلص 

  1. Arouse in the other person an eager want.

3- أثر في الانسان الاخر الحاجة المتلهفة 


 

 

Part Two

الجزء الثاني 

Six ways to make people like you

6 طرق حتى تجعل الناس يحبوك 

  1. Become genuinely interested in other people.

1-إهتمَّ بالناسِ الآخرينِ بصدق. 

  1. Smile.

2- إبتسم 

  1. Remember that a person’s name is to that person the sweetest and most important sound in any language.

3. تذكّرْ بأنّ اسم شخصِ لذلك الشخصِ هو الصوتِ الأحلى والأكثر أهميةً في أيّ لغة. 

  1. Be a good listener. Encourage others to talk about themselves.

4- إستمع جيدا، وشجع الاخر للتحدث عن نفسه

  1. Talk in terms of the other person’s interests.

5- تحدث بمفردات إهتمامات الاخر.

  1. Make the other person feel important – and do it sincerely.

6- إجعل الأخر يشعر بأهميته وافعل ذلك بإخلاص


 

Part Three

الجزء الثالث

Win people to your way of thinking

إكسب الناس لطريقة تفكيرك

  1. The only way to get the best of an argument is to avoid it.

1-    الطريق الوحيد للحُصُول على أفضل ما يمكن مِنْ الجدالَ أَنْ تَتفاداه.

  1. Show respect for the other person’s opinions. Never say, “You’re wrong.”

2-    إحترام آراء الشخصِ الآخرِ. ولا تقُولُ أبدا، “أنت على خطأ.”

  1. If you are wrong, admit it quickly and emphatically.

3-    إذا كنت على خطأ، فاَعترفُ به بسرعة وبتأكيد.

  1. Begin in a friendly way.

4-    إبدأْ عَلى نَحوٍ ودّي

  1. Get the other person saying “yes, yes” immediately.

5-    إجعل الشخصِ الآخرِ يجاوبك ب “نعم، نعم ” في بدء الحوار فوراً

  1. Let the other person do a great deal of the talking.

6-    دعْ الشخصَ الآخرَ يقوم بالجزء الأكبر مِنْ الكلام.

  1. Let the other person feel that the idea is his or hers.

7-    دع الشخص الأخر يعتقد أن الفكرة له أو لها

  1. Try honestly to see things from the other person’s point of view.

8-    جرب أن ترى الأشياء من وجهة نظر الشخص الأخر

  1. Be sympathetic with the other person’s ideas and desires.

9-    كن متعاطفا مع أفكارِ ورغباتِ الشخصِ الآخرِ

  1. Appeal to the nobler motives.

10-               ناشد بالدوافع النبيلة

  1. Dramatize your ideas.

11-وضح افكارك بحركات مسرحية جسدية لضمان وصول الفكرة للأخر

  1. Throw down a challenge.

12-إطرح التحدي بين الأخرين


 

Part Four

الجزء الرابع

Be a Leader: How to Change People Without Giving Offense or Arousing Resentment

كن قائدا:

كيف تغير الناس بدون إهانة أو إثارة الإستياء؟

A leader’s job often includes changing your people’s attitudes and behavior. Some suggestions to accomplish this:

من مهام القائد أن يغير سلوكيات وأخلاقيات الأشخاص، وهذه بعض الاقتراحات التي تساعد على تحقيق ذلك:

  1. Begin with praise and honest appreciation.

1. إبدأْ بالمديحِ والتقديرِ الصادقِ.

  1. Call attention to people’s mistakes indirectly.

2. ألفتْ الانتباه إلى أخطاءِ الناسِ بشكل غير مباشر.

  1. Talk about your own mistakes before criticizing the other person.

3. تحدّثْ عن أخطائِكَ الخاصةِ قبل إنتِقاد الشخصِ الآخرِ.

  1. Ask questions instead of giving direct orders.

4. إسألْ الأسئلةَ بدلاً مِنْ أنْ تَعطي أوامر مباشرةَ.

  1. Let the other person save face.

5. دعْ الشخصَ الآخرَ يحافظ على ماء وجهه.

  1. Praise the slightest improvement and praise every improvement. Be “hearty in your approbation and lavish in your praise.”

6. إمدحْ التحسنَ القليل وإمدحْ كُلّ تحسن. كُونُ صادقا في تقديرك ومسرفِ في مديحِكَ.”

  1. Give the other person a fine reputation to live up to.

7. أعطِ الشخصَ الآخرَ سمعة رفيعة للإلتِزام.

  1. Use encouragement. Make the fault seem easy to correct.

8. إستخدم التشجيع. إجعلْ العيبَ أو الخطأ  يَبْدو سهلاً للتَصحيح.

  1. Make the other person happy about doing the thing you suggest.

9. إجعلْ الشخصَ الآخرَ سعيدا بشأن عَمَل الشيءِ الذي اقترحته أنت.

التصميم المعماري الصديق للبيئة

تأليف : م/ يحيى وزيري

 المقدمه

” ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها” }الاية رقم 56 سورة الأعراف{

على الانسان أن يعيش في البيئة دون اتلاف أو افساد

 

التنمية المتواصلة( المستدامه)

–       ظهر هذا التعبير لأول مرة في عام 1980م

–       هي التنمية التي تسعى الى الاستقرار والاستمرار والحفاظ على الموارد والثروات الطبيعية لاستغلالها لمدة أطول من الزمن دون النظر الى الربح

–       العمارة الخضراء: ظهورها وانتشارها  ( ص 8 )

 

الفصل الأول:ـ المباني والمدن المريضة

 

        المشكلات البيئية هي نتيجة لتطور حياة البشر

 

أولا: تطور الحياة البشرية على الأرض وتأثيرها على البيئة

 

1)    مرحلة الأرض البكر: نظام بيئي صحي لم يتدخل فيه الأنسان

2)    مرحلة الجمع والإلتقاط: تتميز بأقل تدخل إنساني في البيئة المحيطة

3)    مرحلة الصيد: تأثير الإنسان أصبح ملموسا ( استعمال النار ، صيد الاسماك)

4)    مرحلة الرعي: بدأ استئناس الحيوانات ، المساكن أكثر ثباتا.

5)    مرحلة الزراعة: نقطة البداية للمدنية الحديثة /التعمير والإستقرار/ بدأ الانسان التدخل والتغيير في البيئة (ص 20)

6)    مرحلة الصناعة:

          * الثورة الصناعية عام 1761م  وتطورها في القرن العشرين

          * الفرق بين الصناعة والزراعة من حيث الموارد والمنتوجات في تأثيرها على البيئة (ص22)

7)    مرحلة التحضير

          تطور الحياة في المدن وأثرها السلبي على البيئة.

8)    مرحلة التحكم في المناخ، التكييف ، المطر الصناعي (ص29)

ثانيا : المبنى والمدينة ككائن حي :

 تشبيه المدينة ككائن حي(وظائف أجزائه ) بأعضاء الأنسان

 

ثالثا : خصائص المباني والمدن المريضة

  1. الإسراف في إستخدام الطاقة وإستنزاف الموارد الطبيعية:-

                   – الطلب على كميات هائلة من الطاقة عاملا أساسيا محددا للمدن الحديثة

                   – المباني الحديثة وأثرها على البيئة (ص38).

–       مخاطر الإستنزاف ( ص40):-

  1. إستخدام نوعية معينة من مواد البناء والتشطيب (صورة غير مباشرة).
  2. إستخدام الماء النظيف في عمليات تصنيع المواد.

–       الطاقة المستخدمة لبناء مبنى = الطاقة المطلوبة لتشغيله من 10-20سنه.

–       نصف طاقة التشغيل تستخدم لانتاج مناخ صناعي.

–       اسلوب تصميم المباني في الدول النامية يستخدم مواد بناء تستهلك طاقة كبيرة في عملية تصنيعها.

–       التصميم الذي يراعي المناخ هو أفضل وسيلة لتقليل الأثر البيئي السيء للمباني الحديثه.

 

2- تلويث البيئة وتدمير النظام البيئي:-

           –       تعريف مصطلح” التلوث البيئي” (ص 43).

           –       الأمطار الحمضية= خليط الغازات غير الصحية الناتج من المنازل    مع بخار الماء.

           –       رصد لمظاهر لتلوث الهواء والماء.

 

3.     التأثير السلبي على صحة الأنسان:

         –       سرد للأمراض التي يصاب بها الأنسان في المدينة نتيجة التلوث ورداءة مستوى الأسكان والمعيشة.

         –       معظم ملوثات الهواء من داخل المبانيليس من الخارج بحوالي 10 أضعاف، وذك أمثلة منهذه الملوثات من استعمال مواد التشطيبات.(ص53).

         –       أضرار الكهرباء.

         –       أعراض المبنى المريض في 30% من المباني الجديدة : الصداع/ السرطان/ الأنفلونزا.

كانت هذه اسباب ظهور فكر العمارة الخضراء ( التصميم الذي يراعي البيئة)

 

الفصل الثاني/ العمارة الخضراء ولادة جديدة لمفاهيم قديمة.

أولا : المفهوم

        – تعريفات مختلفة للعمارة الخضراء

        – تعريف العمارة الخضراء هو :

        ” عملية تصميم المباني بأسلوب يحترم البيئة مع الأخذ بالأعتبار

 1)تقليل استهلاك الطاقة والموارد والمواد.

 2) تقليل تأثير الأنشاء والتشغيل على البيئة.

 3) تعظيم الأنسجام مع الطبيعة.”

– سبب تسميتها بالخضراء لأنها كالنبات الذي يحقق النجاح في مكانه ويستفيد من المحيط به للحصول على متطلباته.

 

ثانيا: التطور التاريخي والفكر للعمارة الخضراء

1)    أمثلة من الحيوانات والطيور والثدييات الصغيرة:العنكبوت ، النحل، النمل، الأرانب   (الشرح الوافي ص65) والتكيف مع البيئة المحيطة.

2)    تاريخ الانسان:

  • الحضارة الفرعونية:الأمثلة الأهرامات- مداخل المعابد- إنارة الطريق الجنائزي
  • اليونانيون القدماء: تخطيط مدينة Olynthus  المتوازي
  • أمريكا الشمالية: مدينة  Pueblo Bonito  ( نيومكسيكو)  }التخطيط الدائري المتدرج {.
  • الثورة الصناعية : بدأت الآلة والميكنة تغير من الفكر الإنساني.
  • في نهاية القرن 19 ظهرت اتجاهات فنية مهاجمة نظام الميكنة كحركة Art &      Crafts و ما ميزهم أنهم عاملوا التقليد كعنصر إلهام وليس محاكاة.
  • قبل الحرب العالمية الأولى ظهر الاتجاه الوظيفي على يد Peter Bernez ومن تلاميذه Walter Gropuise, Le corbuiser, Meis Van Dreu وهذا الاتجاه يدعو الى ايجاد طراز دولي لا يهتم يالبيئة والعمارة المحلية الخاصة بكل منطقة تشبيه  المنزل كآلة للمعيشة : (ص70).
  • ظهور معماريين يدعون الى احترام العمارة المحلية( د. حسن فتحي)
  • في الستينات من القرن العشرين ظهرت حركات وكتب تدعو للحفاظ على البيئة (للتفصيل ص 71). ومن أهم الحركات  في ألمانياBuilding Biology.
  • في التسعينات من القرن الماضي ( العشرين) استجابت بعض الحكومات لاتجاه العمارة الخضراء(ص73) ومن ضمنها مصر.

 

ثالثا: التصميم البيئي

1)    تعريف النظام البيئي

2)    عناصر النظام البيئي(4) غير حية/حية منتجة/حية مستهلكة/حية محلل.

3)    علاقة الانسان بالنظام البيئي.

4)    شرح للنظم الحضرية والبيئية المبنية وتشبيه المدينة/ المبنى   بالصندوق ذي الفتحيتين (ص76).

5)    تأثيرات البيئة المبنية على النظام البيئي:

  1. تحل محل جزء من النظام البيئي.
  2. ايجاد أنشطة بشرية أخرى عند الأستعمال.
  3. استهلاك كمية كبيرة من موارد الأرض.
  4. كميات كبيرة من الطاقة الضائعة والملوثات خارجة منها.

    6 ) مفاهيم التصميم البيئي:

  • الأخذ في الاعتبار البيئة العضويةوالبيولوجية المحيطة
  • الأخذ بالاعتبار استعمالات أكثر عقلانية للأنظمة البيئية ومواردها  (حدود لا تتعداها)
  • الأنشطةالانسانية تتعدى حدودها.
  • التصميم الموضوع لموقع ما لا يجب أن يكون في موقع آخر.
  • دراسة التأثيرات المتوقعة من الأنشطة والتفاعلات خلال عمر المبنى.
  • الهدف الأساسي أن يكون التأثير السلبي في أقل حدود ممكنة.

رابعا: مبادئ العمارة الخضراء

        هي مؤشرات وتوصيات تحمل بعض الأفكار

  1. الحفاظ على الطاقة:-
  • بالاعتماد على قدر الأمكان على الطاقات الطبيعية
  • تجارب الدول في خفض الطاقة المستخدمة في البيوت
  • وسائل حفظ الطاقة:

   – زيادة كفاءة الأجهزة المنزلية

   – خفض كميات المياه المستخدمة

   – استخدام الخلايا الشمسية في الواجهات الزجاحية   FLACHGLAS ( شركة رائدة)

  1. 2.    التكيف مع المناخ:-
  • البناء عندما ينتهي يصبح جزءاً من الببيئة كالشجر أو الحجر ولكن السؤال متى يصبح المبنى “متوازن بيئياً ” ؟

الجواب اذا استطاع أن يواجه الضغوط والمسكلات المناخية ويستعمل جميع   الموارد المناخية والطبيعية المتاحة لتحقيق راحة الأنسان داخل المبنى.

  • يسرد المؤلف تارخ الأنسان مع مشكلة التحكم المناخي لايجاد عنصرين رئيسين: 1) الحماية من المناخ   2) ايجاد جو داخلي ملائم لراحته.

فيشرح طرق تصميم مساكن الأسكيمو ، مناطق الحار الجاف( الفناء الداخلي)،  المناطق الأستوائيه . وكيفية ملائمتهم للبيئة المحيطة في استخدام المواد المحلية والتأثر بالمناخ السائد.

  • يقول :  Le Corbusier ” إني أهدف إلى إقامة مبنى واحد لكل البلدان ولكل أنواع المناخ”.
  • مع تطور الصناعة وأساليب البناء الحديثة أصبح استخدام الزجاج لتغطية الواجهات بالكامل منتشر في جميع أنحاء دول العالم مما أدى إلى استخدام أجهزة التكييف والتدفئة، وهنا يلاحظ أن نصف (2/1) الطاقة المستخدمة في تشغيل وتشييد المبنى مسخر لتوفير مناخ داخلي ملائم.

لذلك فإن التصميم الملائم للمناخ يكون أفضل وسيلة لتقليل التأثير السلبي .

فوائد التصميم البيئي:

أ‌)       الاعتماد على البيئة مرة أخرى.

ب‌)  خلق أشخاص مناسبين للبيئة .

ت‌)  ازدياد انتاجية العاملين في هذه المباني وقلة نسبة تغيبهم.

3.    التقليل من استخدام الموارد الطبيعية:

الفكرة هي :-

1) إعادة استخدام مواد يناء أو عناصر إنشائية من مباني قديمة مثال الأعمدة الرومانية في المساجد الأولي في مصر.

2) إعادة تدوير المواد والفضلات وبقايا المباني:

        أمثلة : أ)  المنزل البيئي

              ب) شركة اعادة التدوير

                ج) حائط الزجاجات الفارغة

3) إعادة استخدام الفراغات والمباني لوظائف وأنشطة أخرى

أمثلة : أ) مبنى الترام في باريس الى جراج سيارات ثم متحف

        ب) تحويل المصانع القديمة الى مراكز ثقافية  ما في ألمانيا.

 

   4) احترام الموقع Respect the  site:

   الفكرة – أن لا يحدث المبنى أي تغييرات جوهرية ف معالم الموقع ، والمثالية تكون أن يعود الموقع إلى ماكان عليه بعد إزالة المبنى ومثال ذلك  خيام البدو( موادها –طرقة تشييدها –أثرها على الموقع)

نظتم ايواء الحجاج في مشعري منى  وعرفات.

 

 

    5) إحترام المتعاملين والمستعملين :   

    الهدف الأسمى للعمارة الخضراء هو سلامة الانسان والحفاظ عليه سواء كا العامل الذي يساهم في انشاء المبنى ويكون احتارمه باستخدام الآلات التي تقوم بالأعمال الخطرة وعدم استعمال مواد او التشطيبات ذات التأثير السلبي والضار. أما لمتسعملي المبنى فيكمن في جودة التشييد.

   6) التصميم الشامل Holism :

مراعاة مبادىء العمارة الخضراء ف عملية تصمين المباني وتخطيط المدن مع صعوبة تحقيق كل هذه المبادئ ف الواقع العملي ولكن بادراسة المتأنيةوإقناع المجتمع بهذا الاتجاه الذي يعود عليهم بالنفع.

 يتفاعل المؤلف بنشرهذا الفكر نتيجة وجود عناصر معمارية قديمة تلائم مبانينا الحديثة واهتمام صناعة البناء بصحر البشر والبيئة.     

الفصل الثالث

معايير تصميم المباني الصديقة للبيئة

 أولا : استخدام الطاقات الطبيعية

– استخدام الطاقة من أجل التبريد أو التدفئة لتوفير الراحة الحرارية داخل المبنى

الراحة الحرارية هي الاحساس الجسدي والعقلي الكامل بالراحة

– عوامل مؤثرة  على الشعور بالراحة الحرارية

أ ) عوامل شخصية: السن الملابس نوع النشاط

ب)عوامل بيئية : الحرارة الرطوبة الرياح

– أهداف التصميم المناخي في المناطق الجافة ( مصر ومحيطها)

أ ) الاستفادة القصوى من الاكتساب الحراري في فصل الشتاء والتقليل من فقد الحرارة داخل المبنى

ب ) تجنب الأشعاع الشمسي وتقليل الاكتساب الحراري والعمل على فقد الحرارة من الداخل

– أضرار أجهزة التكييف التي يعتمدعليها الكثير من المباني الحديثة

  • تقليل مناعة الجسم
  • زيادة نسبة الملوثات في الغرف المغلقة
  • صيانة مكلفة
  • توفير الطاقة الكهربائية

عناصر المباني التقليدية التي كانت تتبع اسلوب تصميمي بحيث تستغل الموارد والطاقات الطبيعية كالشمس والرياح (ص 102)

  • كانت تستعمل مواد بناء ذات سعة حرارية كبيرة ( التي تعمل على تأخير انتقال الحرارة من خلالها الى داخل المبنى
  • الفتحات الخارجية ضيقة وذلك لتلافي دخول كمية كبيرة من الاسعاع الشمسي المباشر
  • الفتحات العلوية كانت تسمح بدخول الضوء الطبيعي
  • استعمال المشربيات الخشبية في حالة وجود الفتحات الكبيرة لكسر اشعة الشمس مع السماح بدخول الهواء والضوء
  • ملاقف الهواء لتهوية بعض الحجرات
  • الأفنية الداخلية لتوفير أماكن مظللة في الصيف وتوفير خصوصية للأهل

 

تنبه العديد من الباحثين لأهمية وامكانية استخدام هذه العناصر ولو بأساليب معدلة لتحقيق الراحة المناخية

 من الطاقات المتجددة

  • طاقة الكتلة الحيةBiomass

يتم انتاجها من المواد العضوية المتجددة من النبات والحيوان والمخلفات الآدمية

  • الغاز الحيوي  Biogas

أحد الوسائل للاستفادة من الفضلات النباتية والحيوانية والادمية بالاضافة الى القمامة

ثانيا  : مواد البناء الصديقة للبيئة

1) تاريخ البشر مع مواد البناء

في الحضارات القديمة كانت تستعمل مواد يناء شديدة الاحتمال ومتوافرة في البيئة

( الطين، الاحجار، الصخور، الجلود   …….).

  • السومريون استخدموا الطوب النيئ والمحروق
  • البابليون استخدموا الطوب الطيني المزجج
  • اليونانيون والرومانيون استخدموا الطين والخشب
  • الصينيون القدماء استخدموا الطين  المكبوس

2) مواصفات هذه المواد( الطوب والطين)

  • لا تحتاج الى طاقة عالية ونار شديدة
  • لا تؤثر فيها النار
  • ضد العفن
  • أكثر مقاومة للزلازل إذا روعي في تشييد المباني التقنيات الملائمة

الشروط المطوبة توافرها لتكون المواد صديقة للبيئة

  • الا تكن من المواد عالية الاستهلاك للطاقة في التصنيع أو التركيب أو الصيانة
  • الا تساهم في زيادة التلوث الداخلي للمبنى

 

تقاس مدى صداقة المبنى للبيئة بكمية الطاقة المستخدمة في مواد البناء

(ص110 جدول لمحتوى الطاقة لبعض مواد البناء)

توصيات

¨     الاهتمام باستبعاد المواد والتشطبيات ذات التأثير الضار على الصحة أو البيئة من المواد المضرة :  – PVC المادة اللاصقة الفورمالدهيد يحتوي على الكلور -الفنيل- الملدنات

¨     التدقيق باختيار المواد من وجهة نظر محتوى الطاقة Energy Contest

¨     استخدام المواد الطينية الدهانات التي تعتمد في تكوينها على الزيوت الطبيعية

¨     يمنع استخدام المواد الصناعية المعطرة داخل المنزل واستبدالها بالمواد الطبيعية كحشيشة الليمون.

ثالثا: أساليب الحفاظ على الماء داخل المباني:

  1. بالاضافة الة استعمالاته المعروفة ، له استخدامات جمالية وبيئية حيث يساعد على ضبط الرطوبة النسبيةويؤدي إلى تنقية وتبريد الهواء المار عليه.
  2. شرح المؤلف عن كميات  المياه المفقودة في رحلته من الانابيب الى المباني وفي داخل الانابيب
  3. اقتراحات لترشيد المياه  حسب الاستخدام كالاتي على سبيل المثال:

المرحاض : الزجاجة الفارغة / المرحاض الجاف ( شكل 31 ص 113)

الادشاش  : معالجة رأس الدُش

الحنفيات  : توع الحنفية المناسب الذي ينزل 3 لتر / الدقيقة

الأساليب:

  1. ترشيد استهلاك المياه داخل المباني
  2. إعادةإستخدام المياه المستعملة بعد معالجتها شكل 32 ص 114 فكرة ‘عادة الاستخدام
  3. تجميع الأمطار واستخدامها في عديد من الاستخدامات.

رابعا: جودة الهواء داخل المباني:

خطورة تلوث الهواء داخل المبنى تتمثل في أن نسب هذا الوث تفوق عشرات المرات تلوث الهواء في الخارج ومن أسباب تلوث الهواء الداخلي:

  1. زيادة استعمال مواد البناء والتشطيبات المخلقة Synthetic
  2. سوء التهوية لأن المباني الحديثة محكمةالغلق لزيادة كفاءة عمليات التبريد والتدفئة.

  عوامل التغلب على تركيز الملوثات في المبنى

        1) التهوية الجيدة

                أ )   توجيه فتحات المبنى الى اتجاه الرياح السائدة.

ب) تواجد أكثر من فتحة بكل غرفة لخلق تيار هوائي شكل 34 ص 117 يبين حركة تدفق الهواء في غرف المبنى.

        ج )استعمال ملاقف الهواء.

 2) استخدام أجهزة لزيادة كميات الايونات السالبة داخل المبنى والغرف وبلأخص التي بها تلفزيون أو فيديو

غاز الرادون RADON 222 

تعريفه : غاز خطير يأتي في المرتبة الثانية بعد التدخين كمسبب للسرطان وتحديدا لسرطان الرئة، ويختلف تركيزه من منطقة الى أخرى في العالم

          مصادره :

  • مواد البناء الداخل في تكوينها اليورانيوم أو الفوسفات
  • الأحجار ذات الأصل الجرانيتي
  • الماء الجوفي والغاز الطبيعي( أحيانا) .

 

كيفية منع دخوله:

  • يجب غلق جميع التشققات في الحوائط وحواف المبنى
  • تغطية الارضيات بمواد لا تسمح بنفاذ الغاز كألواح ال Polythene.
  • زيادة تهوية أسفل أرضيات الدور الأرضي بفتحات تهوية أو مراوح لسحب الهواء
  • التحكم في الرطوبة باستخدام المواد المسامية Porous Materials كالطوب والأحجار الطبيعية والاخشاتب غير المدهونه حيث تحفظ الرطوبة في الليل وتبعثها في النهار الجاف لعمل توازن في نسبة الرطوبة،وهذا في المناخ الجاف.

خامساً: الإضاءة والمبنى .

ـ أهمية الإضاءة للإنسان وصحته

ـ أساليب الإضاءة:

1) الاضاءة الطبيعية واشكالها على النحو الاتي:

     أ) الضوء المباشر ( الأقوى ) .

     ب) الضوء المنعكس.

     ج)الضوء المشتت وهو ضوء ناعم لا ظل له.

 وتأتي الاضاءة الطبيعية في المرتبة الثانية بعد الغذاء للإنسان

التصميم الجيد للمبنى يجب أن يشتمل على ما يلي:-

  1. يكون بكل حجرة نافذتان على حائطين.
  2. توزيع الشبابيك للحصول على أكبر قدر من الضوء الطببيعي مع تجنب الضوء المباشر.
  3. السماح للآنسان من الحصول على الأشعة البنفسجية عن طريق الفراغات المكشوفة.
  4. مراعاة ارتفاعات المباني والمسافات بينهما لعدم حجب الضوء الطبيعي( شكل 36 ص 121 أفكار لاستخدام الضوء الطبيعي).

ولأهمية الضوء الطبيعي يجب الحرص على ايصاله للآدوار تحت الأرض، شكل 37 ص 123 يوضح استخدام العدسات العاكسة لأنارة البدروم.

2) الإضاءة الصناعية:

   ـ تستخدم في حالتين: الاولى عندما تكون الاضاءة الطبيعية غير كافية.

                        والثانية في الظلام.

   ـ يذكر المؤلف احتياج عناصر المنزل من الاضاءة بوحدة اللوكس

   ـ الترشيد في طاقة الاضاءة.

سادسا: فلسفة استعمال الألوان.

        تأثير الألوان :

 1) تأثير جمالي

2) تأثير سيكولوجي وفسيولوجي على الجسم البشري:

أ‌)       السيكولوجي ككخداع النظر.

ب‌)  الفسيولوجي كتأثير الألوان على النفسية ص 127.

 3) تأثير على امتصاص الحوائط والأسقف للأشعة الشمسية.

 

        سابعا :التصميم الصوتي وتجنب الضوضاء.

            ـ أثر الضوضاء على الانسان ضار نفسيا وجسديا وتسبب 70% من الأمراض العصبية في باريس وهناك عدة أمثلة وردت في الصفحة 127.

 

       ـ مصادر الضوضاء متعددة:

  1. من خارج المبنى.
  2. الناتج عن سقوط أي جسم على الأرض أو الأهتزازات.
  3. من الداخل.

       ـ كفاءة الحوائط لمنع انتقال الصوت تعتمد على كتلتها( الأسمك أفضل)

       ـ كفاءة الأرضيات يعتمد على درجة إمتصاص الأسطح.

       ـ للتصدي للضوضاء:

a)    زيادة المسافة بين نصدر الضوضاء والمبنى أو الغرف.

b)    زراعة الاشجار في جهة الضوضاء

c)    الأحزمة النباتية من 6 الى 15 مترا.

 

* المؤلف وضع دراسة ميدانية على ثلاث منازل إسلامية بالقاهرة تم قياس مدى تأثير الضوضاء بالشوارع المحيطة على داخل المنزل.

ثامنا: التصميم الآمن للمبنى.

       حتى يكون المبنى صديقا للبيئة يجب أن يتوفر عامل الآمان المتمثل بالاتي على سبيل المثال:

         أ‌-        دراسة كل منطقة أو موقع لتلافي الأخطار الطبيعية كالسيول والزلازل.

      ب‌-      تلافي المخاطر التي يمكن أن تهدد سلامة المبنى او شاغليه التي تكون نتيجة الاهمال البشري أو سوء التنفيذ.

      ت‌-      البحث عن مواد بديله للمواد سريعة الاشتعال.

ذكر المؤلف اعتبارات التصميم الآمن لتجنب الحريق  ص 130.

تاسعا: الطابع المعماري المتوافق مع البيئة.

       أهم صفات المبنى صديق البيئة هو توافق الطابع المعماري لممبنى مع البيئة المحيطة تاريخيا واجتماعيا.

       العوامل المؤثرة على الطابع المعماري:

1ـ العوامل الطبيعية : المناخية ، الجغرافيه،مواد البناء المحلية

2ـ العوامل الحضارية: الدينية ، الاجتماعية، السياسية، الاقتصادية، مع الفلسفة والعلم والفن.

–       نظرة الى العمارة المصرية وافتقار الطابع المحلي والاتجاه الى الطراز الدولي.

–       لايجاد طابع معماري متوافق مع البيئة يجب أن يتم دراسة التراث المعماري على مر العصور ثم تقييمه لاستلهام ما يتواءم منه ويصلح للتطبيق على البيئة والمجتمع المعاصر.

عاشرا: الحديقة والمبنى.

مزايا المناطق الخضراء

  • تنقية الهواء من الاتربة والمخلفات العالقة.  
  • لها أثر نفسي جيد
  • لها  اثر اجتماعي واضح

      عناصر الحديقة

         أ‌-        الاشجار والنبات

المتعة البصرية، الظلال، الفواكه والخضروات.

كتاب  The healthy House Buggs ,S. & buggs ,J (1996) لمعرفة أنواع النباتات

      ب‌-      الماء  ، متعة بصرية وسمعية / تلطيف وترطيب الجو

      ت‌-      المجالس المظللة والمكشوفة

      ث‌-      الأرضيات

نماذج للمباني صديقة البيئة ص 138

الرجوع الى المراجع الأجنبية وخصوصا كتاب:

 .  (1991) Vale P & Green Architecture Vale B

             

             

الحطة الفلسطينية

Kofiaالكوفية الفلسطينية .. تعرف أيضا بالسلك أو الحطة

بلونيها الأبيض و الأسود تعكس بساطة الحياة الفلاحية .. في قرى فلسطين .. كما الألوان الترابية لملابس الفلاحين هناك .. بعيداً عن ألوان حياة المدينة المتباينة

اعتاد الفلاح أن يضع الكوفية لتجفيف عرقه أثناء حراثة الأرض و لوقايته من حر الصيف و برد الشتاء

ارتبط اسم الكوفية بالكفاح الوطني منذ ثورة 1936 في فلسطين ..حيث تلثم الفلاحون الثوار بالكوفية لإخفاء ملامحهم أثناء مقاومة الإمبريالية البريطانية في فلسطين .. وذلك لتفادي اعتقالهم أو الوشاية بهم

ثم وضعها أبناء المدن و ذلك بأمر من قيادات الثورة آنذاك .. وكان السبب أن الإنجليز بدؤوا باعتقال كل من يضع الكوفية على رأسه ظنا منهم انه من الثوار .. فأصبحت مهمة الإنجليز صعبة باعتقال الثوار بعد أن وضعها كل شباب و شيوخ القرية و المدينة

فقد كانت الكوفية رمز الكفاح ضد الانتداب البريطاني و المهاجرين اليهود و عصاباتهم .. واستمرت الكوفية رمز الثورة حتى يومنا هذا مرورا بكل محطات النضال الوطني الفلسطيني

مع انطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة .. في النصف الثاني من ستينات القرن الماضي .. كانت الكوفية
مقرونة بالفدائي كما سلاحه .. وكان أيضاً السبب الرئيسي لوضع الكوفية إخفاء ملامح الفدائي

منذئذن اقترنت الكوفية عند شعوب العالم باسم فلسطين و نضال شعبها .. قوي هذا الاقتران أثناء الانتفاضة الأولى عام 1987.. وصولا” إلى الانتفاضة الثانية عام 2000 .. و حتى الآن ما يزال المناضلون يضعون الكوفية لذات الأسباب و ذات الأهداف التحررية التي وضعها من أجلها الثوار عام 1936

أما الآن فنلاحظ أن الكوفية تجاوزت كل الحدود الجغرافية .. و أصبحت رمزا” للنضال الوطني و الاجتماعي عند شعوب العالم و كل أحراره .. فنلاحظ الكوفية حاضرة دائما” في كل المظاهرات المناهضة للعولمة و الإمبريالية .. في اعتصامات منددة بسياسة داخلية لحكومة ما.. في كافة مظاهر النضال الطلابية و النقابية ذات الطابع السياسي و اللإجتماعي و حتى الثقافي .. أصبحت الكوفية أداة كفاحية رئيسية .. لكل يساريي العالم في نشاطاتهم ببعديها الداخلي و الخارجي.. أداة كفاحية لقضايا مطلبية ديمقراطية اجتماعية و قضايا أممية تحررية

الكوفية بنقشتها كـ(شبك و أسلاك شائكة) كانت تذكر بالفلاحين .. و الاضطهاد الطبقي من (الأفندية) ثم بالاضطهاد القومي من الإمبريالية و الصهيونية.. لتذكر و ترمز لاحقا” إلى الثورة الوطنية و النضال الأممي .. وإلى الرفض لما هو سائد و النضال لتغييره

قالوا عن الكوفية الفلسطينية

الكوفية الفلسطينية باتت في أوروبا .. رمزا .. لطلب العدالة .. والعلم الفلسطيني .. بات الحاضر الدائم في كل تظاهرة تدافع عن قضية نبيلة

لبيب فهمى

أن أماكن كثيرة في العالم لا يشتق فيها اسم الكوفية الفلسطينية من اسم عرفات, إلا أنّها رغم ذلك ستبقى مرتبطة في الذاكرة باسمه .. فهو الزعيم الفلسطيني .. الذي انسلخ الاحتلال في مواجهة حلمه إلى عشرات الوجوه وبدّل عشرات الزعماء .. وبقي هو هو .. يقولون فلسطين فيقولون ياسر عرفات

منذر حلوم

الكوفية الفلسطينية .. أصبحت رمزا لفلسطين .. ونضالها وثورتها ضد الاحتلال .. وعنوانا لفلسطين في كافة أرجاء المعمورة .. حيث اقترنت الكوفية بفلسطين وبأبي عمار

عصام الحلبى

ترمز الحطة الفلسطينية – الكوفية (بلونيها الأبيض والأسود) إلى فلسطين .. فأينما وجدت الحطة وجدت فلسطين .. وقلبها النابض في كل مكان .. لتفوح منها رائحة الزيتون والبرتقال والزعفران .. وهي رمزا دائما للرفض والمقاومة .. وبالنسبة للعالم كله .. رمزا للكفاح والحق ورمزا للفلسطيني

بدأ الفلسطينيون يرتدون الحطة في ثورة عام 1936 .. حيث أصبحت رمزا للمناضلين الذين أعلنوا أيامها أنه يتعين على كل الناس أن يلبسوها .. فكانت عندما تمر دورية البريطانيين على القهوة .. تجد كل من فيها يرتدي الحطة .. فلا يتمكنون من تمييز المناضلين من الناس العاديين

التفت الحطة الفلسطينية على عنق الشيخ عز الدين القسام .. و تشبعت بدماء الكثير من الشهداء .. ولم يختلف على دلالتها أحد .. لا من اليمين ولا من اليسار .. فهي حطة الفلاح والشاعر والمقاتل والرئيس .. و الطفل والشاب والكهل .. وهي شال الطالبة الجامعية وشال الزوجة والأخت

وليست الحطة الفلسطينية البيضاء المنقطة بالأسود مجرد هوية فلسطينية جغرافية وشعبية .. بل أصبحت هوية عربية وعالمية نضالية .. كما لا يمكن القول إن هناك “حقوق ملكية” لهذه الهوية ولهذه الحطة – الكوفية الآن .. فها هو جوزيه بوفيه الناشط الفرنسي في حقوق الإنسان يرتديها .. وكذلك نواب في مجلس العموم البريطاني وصحافيون أجانب .. و كما يرتديها الآلاف من الشباب التقدمي في العالم .. يرتديها أعضاء المنظمات الفدائية الفلسطينية

وأخيرا .. أصبحت الحطة مسؤولية كبيرة لكل من يرتديها .. في أن يكون على مستوى هذا الرمز العظيم .. ولا يجيرها لخدمة مشاعر إقليمية ما عاد لها مكان في هذا الزمان .. فالحطة الفلسطينية .. أصبحت بمثابة “راية فلسطينية” ترفرف رمزاً لفلسطين في كل مكان في العالم

(( فأينما رفرفت الكوفية الفلسطينية .. رفرفت قيم العدالة والتحرر وحقوق الإنسان ))

(( الكوفيـــــــــــــة الفــلســــطينية .. رمزاً عالمياً لكسر القيود والتمرد على الظلم ))

(( الكوفيــــــــــــة (الحطة) الفـلسطينية .. هي أبرز رمز مرتبط بالقضية الفلسطينية ))

موقف المسلم من متاعب الحياة*

أولا: تذكر نعم الله عليك

أن المؤمن البصير لا ينبغي أن ينظر الى ما ينقصه و يفتقده فقط .. بل يجب أن ينظر أولا الى ما عنده من نعم الله تعالى .. و سيجد أن ما عنده كثير .. و لكنه لا يراه أو يراه و لكنه يبخسه و لا يقدره حق قدره

ثانيا: وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خيرٌ لكم

ان الانسان بحكم قصوره البشرى لا يدري: اين يكون خيره و اين يكون شره .. فهو يحكم بالظاهر و لا يعلم الباطن .. و ينظر الى الحاضر و لا يعلم المستقبل .. و ينقاد للعواطف و لا يعمل العقل كما ينبغي

ثالثا: قل هو من عند أنفسكم

أننا لا ينبغي أن نحمل اخفاقنا في حياتنا و فشلنا في أمور دنيانا .. على كاهل القدر وحده .. و نبرئ انفسنا من كل عجز و تقصير .. فان نتيجة هذا اللون من التفكير .. أن يقعد المرأ عن كل محاولة لإصلاح أمره و علاج مشكلته .. و يقول هذا ما قدر الله لى أو على .. و لا يتقدم خطوة الى الامام .. و المؤمن الفقيه الذي فقه احكام الله في شرعه .. و سنن الله في خلقه يؤمن بالقدر .. و لا يحتج به .. و يرجع على نفسه باللوم .. بدل ان يرجع على الدهر بالسخط .
و قد قال الله تعالى للمؤمنين أصحاب رسوله الكريم بعد غزوة أحد و ما أصابهم فيها:
أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّىٰ هَٰذَا ۖ قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ … آل عمران : 165

رابعا : اليأس ليس من شيم المؤمنين

أن اليأس ليس من شيم المؤمنين .. فالمؤمن لا ييئس أبدا من روح الله .. و لا يقنط من رحمة ربه يوما .. و ان ضاقت الدنيا في وجهه .. و غلقت الابواب .. و تقطعت الاسباب .. فان اليأس من لوازم الكفر و القنوط و من مظاهر الضلال
كما قال تعالى على لسان يعقوب عليه السلام
يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلَا تَيْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ ۖ إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ .. يوسف 87

 

لرب نازلة يضيق بها الفتى .. ذرعا و عند الله منها المخرج
ضاقت فلما استحكمت حلقاتها فرجت .. و كنت أظنها لا تفرج

 

ان المؤمن الحق “يفلسف “البلاء .. فيجعل منه نعمة تستحق الشكر .. بدل أن يكون مصيبة تستحق الصبر

 

*  نقل  بتصرف من  كتاب .. فتاوى معاصرة .. للدكتور يوسف القرضاوي .. الجزء الثالث
باب “في المجتمع و معاملاته” ص 377 -383

من أنت، ولماذا خلقت؟

لقد ولدت لتترك بصمة و لتضيف قيمة لهذا العالم …

فلم يخلقنا الله عز وجل هباء و لا لهوا و لعبا .. حاشاه سبحانه .. و لكن خلقنا لحكمة … خلقنا لنعبده ” لماذا خلقنا الله ؟ ” سؤال يتردد على اذهاننا بين الحين و الحين و يتداوله الناس فيما بينهم فاذا ما طرحت ذلك السؤال على جمع من الناس سرعان ما تجد الاجابة حاضرة عند الكثير منهم .. بذكر الآية الكريمة بسم الله الرحمن الرحيم (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ..)  الذاريات (56) فينشرح صدرك للوهلة الأولى ثم تفاجأ بأن فريقا ممن تلى عليك تلك الأية الكريمة  يقتصر مفهومه لكلمة “يعبدون” على تأدية الشعائر الدينية من صلاة و صيام و زكاة وغيرها .. و حسب، و التى يدرجها علماء الفقه تحت مسمى فقه العبادات،  و تجد فريقا آخر يرى أن العمل من العبادة فينصرف الى تعمير الأرض، و هو ما يدرجه علماء الفقه تحت مسمى فقه المعاملات و ينخرط في عمله على حساب اقامته للشعائر الدينية على الوجه الأكمل.

اذن ما هو مفهوم العبادة في الاسلام، ان العبادة التي ارادها منا سبحانه و تعالى تنقسم الى قسمين وهما لحياة الانسان كما لجناحي الطائر للطائر- فلا يجدي ولا يفلح استخدام أحدهما الا اذا دعمته باستخدام الاخر- :

 القسم الاول: الشعائر الدينية وهي بدورها تنقسم إلى قسمين:

1- الكيف : وهو ما يتساوى فيه الجميع .. و يتمثل في الفروض التي فرضها علينا سبحانه و كيفية أدائها

2- الكم : و لسنا فيه سواء .. و يتمثل في السنن والنوافل و فضائل الاعمال .. وفي ذلك فليتنافس المتنافسون

أما القسم الثاني من العبادة : وهو مناط الحديث هنا فهو إعمار الأرض .. ولسنا فيه سواء لاكيفا ولا كما .. و كلمة اعمار هنا لا تعني البناء فحسب .. إنما تشمل كل ما يصلح في الأرض.

 لقد خلقنا الله متمايزين مختلفين عن بعضنا البعض حتى انه لا يتماثل احد منا لا ماديا ولا معنويا مع الآخر .. و ذلك منذ بدء الخليقة الى ان تقوم الساعة، أصبح ذلك واضحا جليا بعد اكتشاف الكثير من الحقائق العلمية التي تؤيد ذلك، و ما كان ذلك الا لحكمة منه سبحانه أيضا.

 لقد وهب الله سبحانه و تعالى كل واحد منا ميزة لا تنبغي لأحد غيره .. و دورنا أن نبحث عن تلك الميزة بداخلنا حتى نصل اليها فنوقظها من سباتها و نجليها و نظهرها ثم نسخرها لإعمار أرض الله و خدمة خلقه .. و بذلك نكون قد أدينا شكر تلك الهبة التي وهبنا الله اياها و اختصنا بها دون غيرنا ..ان الميزة التى وهبها الله سبحانه و تعالى اياك دون غيرك من البشر .. هي أداتك لاضافة ما لم يضفه أحد من قبلك .. كل ما عليك فقط هو ان تضع يدك على تلك الميزة .. تذكر جيدا.. لم تكن لأحد من قبلك .. فاذا ما وضعت يدك على ميزة ما بداخلك و ظننت أنك قد وجدت ضالتك ثم وجدت أن أحدا قبلك سبقك اليها .. فإعلم أنك لم تصل الى غايتك بعد .. عليك أن تستمر في البحث المرة تلو الأخرى إلى أن تجدها ، فاذا ما وجدتها فابذل وسعك في ان تسخرها لإعمار ارض الله و خدمة خلقه .. فلهذا خلقت.

كان النبي صلى الله عليه وسلم في جنازة ، فأخذ شيئا فجعل ينكت به الأرض ، فقال : ( ما منكم من أحد ، إلا وقد كتب مقعده من النار ومقعده من الجنة ) . قالوا : يا رسول الله ، أفلا نتكل على كتابنا وندع العمل ؟ قال : ( اعملوا فكل ميسر لما خلق له ، أما من كان من أهل السعادة فييسر لعمل أهل السعادة ، وأما من كان من أهل الشقاء فييسر لعمل أهل الشقاوة . ثم قرأ : { فأما من أعطى واتقى . وصدق بالحسنى } ) الآية . الراوي: علي بن أبي طالب المحدث: البخاري – المصدر: الجامع الصحيح – الصفحة أو الرقم: 4949 خلاصة الدرجة: [صحيح]

لم يكن لأبي بكر ان يكون عمر .. و لم يكن لعمر ان يكون ابى بكر كل له ميزته و كل له فضله و كل منهما وضع يده على ميزته التى فضله الله بها و سخرها لخدمة الاسلام و المسلمين و البشرية جمعاء لذلك كان ابو بكر . ابوبكر و ما زال – و كان عمر . عمر و ما زال.

هل سألت نفسك يوما ما “هل اهتماماتي تنفع أهلى و عشيرتي ؟ .. هل اهتماماتي تساهم في نهضة مجتمعي ؟ .. هل اهتماماتي تدعم رسالتي و دوري في إعمار الأرض ؟ ” ، اعلم جيدا أن حال مجمتعك ينعكس عليك بشكل مباشر سلبا و ايجابا .. فماذا ترى ؟؟؟

لقد حان الوقت لتحدد رسالتك في الحياة على أساس سليم و منهج قويم و ان تسعى لتحقيقها بكل ما اوتيت من امكانات و أدوات،  فلذلك خلقت و لتجعل زادك في رحلتك مزيج من الجهد والتوكل على الله .. و لن يتأتى ذلك كله الا اذا لزمت قسمي العبادة معا و سارا معك جنبا الى جنب ينيرا لك دربك، و هذا ما يطلق عليه “التنمية بالايمان” يقول رب العزة في كتابه الكريم : بسم الله الرحمن الرحيم (وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ۖ وَسَتُرَدُّونَ إِلَىٰ عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ) التوبة (105) ، فماذا تحب أن تري الله منك ؟

 والأن .. من انت ؟ و ما هي ميزتك التى حباك الله اياها و خصك بها دون غيرك ؟ أصعب سؤال يمكن أن يمر عليك في حياتك ؟ فأنت الوحيد من يعرف الاجابة .. إجابتك ستغير حياتك.

شاركنا بميزتك و رسالتك .. علنا نشهد لك بها يوم لا ينفع مال و لا بنون الا من اتى الله بقلب سليم،

 ميزتي التى لم أرها في أحد من قبلي هي : ……………………

 رسالتي التي احيا من اجلها هي:……………………..

Add to FacebookAdd to DiggAdd to Del.icio.usAdd to StumbleuponAdd to RedditAdd to BlinklistAdd to TwitterAdd to TechnoratiAdd to FurlAdd to Newsvine

The Tale of Two Presidents

They are the two presidents of United States of America, Abraham Lincolin the 16th President of the United States and Barack Obama the 44th and the current President of USA.

Why I thought to write about them??, actually they inspires me, because of their insistency to gain success and achieve their goals.

 

Ibraham LincolinAbraham_Lincoln 1861-1865

“Lincoln was the 16th president of the United States and one of the great American leaders. His presidency was dominated by the American Civil War.” BBC

He is a model for overcomming the life’s difficulties he faced during his life, and also how much his goal was noble TO BAN SLAVERY . let us go through his failures and setbacks till his presidency:

In 1832 he Lost job & Defeated for state legislature.

In 1833 he failed in business

In 1835 his sweatheart died

In 1836 Had nervous breakdown

In 1838 Defeated for Speaker

In 1843 Defeated for nomination for Congress

In 1848 Lost renomination

In 1849 Rejected for land officer

In 1854 Defeated for U.S. Senate

In 1856 Defeated for nomination for Vice President

In 1858 Again defeated for U.S. Senate

In 1860 Elected President

As President, he built the Republican Party into a strong national organization. Further, he rallied most of the northern Democrats to the Union cause. On January 1, 1863, he issued the Emancipation Proclamation that declared forever free those slaves within the Confederacy (eleven southern states left the Union to form the Confederate States of America).

As we noticed, he was defeated for 8 times in different elections, failed in business for 2 times and his sweetheart died, but he didnt give up till he was elected President of USA and as a president he succeeded to ban slavery (which was the reason for the civil war between the union and the southern states) and also won the war.

Barack Obama  the current PresidentOBAMA

In third grade, Barack Obama wrote an essay titled, “I Want to Become President”—and he is, to this day, determined to show the world that, yes, he can.

Born in the U.S.A., the son of an African father and an American mother, a boy who spent his childhood in Indonesia and Hawaii, Barack Obama is truly a citizen of the world. His campaign for the presidency is powered by a fierce optimism, an exuberant sense of purpose and determination, and, above all, a belief that change can happen.

Barack Obama is a man who uses his words to inspire us. We can have a better future. We can be whatever we want to be. Yes. We. Can.

Away from politics, he inspires me that he believed in his dream, planned for it and he achieved it.

We have in our life more stories like those, and for who dream to be successful person he must read there biographies and learn from it how did they believed on themselves, planned for their dream, work hardly insistently without giving up till he achieve what he dreamt for.

Good Luck 🙂

Add to FacebookAdd to DiggAdd to Del.icio.usAdd to StumbleuponAdd to RedditAdd to BlinklistAdd to TwitterAdd to TechnoratiAdd to FurlAdd to Newsvine